ندوة في البحرين لتشجيع التعاقد مع البحرية الأميركية والتجارة مع إسرائيل
تنظم غرفة التجارة الأميركية في البحرين (AmCham) ندوة عبر الإنترنت بعنوان “استكشاف الفرص مع أصدقاء جدد” لتشجيع الشركات البحرينية على التعاقد مع البحرية الأميركية.

تنظم غرفة التجارة الأميركية في البحرين (AmCham) ندوة عبر الإنترنت بعنوان “استكشاف الفرص مع أصدقاء جدد” لتشجيع الشركات البحرينية على التعاقد مع البحرية الأميركية.

 

وستوضح الندوة على كيفية القيام بأعمال تجارية مع الكيان الصهيوني و مصالح الولايات المتحدة في البحرين، وستركز على شرح كيفية التسجيل كمقاول مع الحكومة الأميركية، وعملية التعاقد على إصلاح السفن ودعمها، وأعمال البناء، وامتيازات البيع بالتجزئة، وكذلك الخدماء واللوازم المشتركة التي يحتاجها الجنود الأميركيين في البحرين.

 

وستتضمن الندوة عبر الإنترنت إدارة عقود قيادة أنظمة الإمداد البحرية (NAVSUP) ريك باور ، بينما ستلقي الملاحظات الافتتاحية من قبل الكابتن تيموثي جريفين قائد مركز NAVSUP لوجستيات الأسطول في البحرين.

 

وستعقد الندوة يوم غد الثلاثاء، ووفق الإعلان الذي نشر على موقع غرفة التجارة الأميركية، فإن الباب سيكون مفتوحاً لمشاركة الشركات الإسرائيلية في تقديم الخدمات المختلفة لقوات البحرية الأميركية المتمركزة في البحرين.

 

وقال رئيس غرفة التجارة الأميركية قيس الزعبي “إن وجود الأسطول الخامس للبحرين الأميركية وموظفيها البالغ عددهم 8500 فرد في البحرين يوفر فرصة عظيمة للشركات المحلية للتسجيل كمقاول رئيسي أو مقاول الباطن لتقديم العديد من السلع والخدمات التي تطلبها البحرية الأمريكية”.

 

وأضاف “البحرية الأمريكية تساهم بأكثر من 1.2 مليار دولار في الاقتصاد البحريني سنويًا – معظمها من خلال العقود مع الشركات المحلية الصغيرة”.

 

ولفت الزعبي إلى أن حكومة الولايات المتحدة تسعى “إلى الحصول على منتجاتها وخدماتها من أكثر المصادر تأهلاً وتنافسية”. مشيراً إلى أن “زيادة عدد الشركات المؤهلة لتقديم عطاءات للمناقصات أمر جيد للحكومة الأمريكية والقطاع الخاص”.

 

المصدر: الأبدال

اخبار ذات صلة

ارسال التعليق