مداهمات واعتقال نساء من القطيف
أفادت أنباء عن اعتقال السلطات لعدد من النساء في القطيف خلال حملة اقتحامات استهدفتها نهاية تشرين أول/ كتوبر 2020، ولا يزال مصير النساء المعتقلات مجهولاً حتى الساعة.

أفادت أنباء عن اعتقال السلطات لعدد من النساء في القطيف خلال حملة اقتحامات استهدفتها نهاية تشرين أول/ كتوبر 2020، ولا يزال مصير النساء المعتقلات مجهولاً حتى الساعة.

 

بدوره، تحدث الناشط عادل السعيد، في تغريدة على حسابه على “تويتر”، عن أنباء تفيد باعتقال السلطات لثلاث نساء من القطيف، مشيراً إلى أن “هذه الاعتقالات تأتي في حقبة شديدة القمع لم تشهدها العهود السابقة، على الرغم من ظلاميتها”.

وأفادت قناة أحرار في تغريدة على حسابه الرسمي في تويتر أن القوات السعودية اقتحمت عدة منازل في العوامية وارتفاع عدد النساء المعتقلات إلى أربعة.

 

وتدخل هذه الاعتقالات ضمن مسلسل استهداف متواصل من قبل النظام لأهالي القطيف، على خلفية الحراك السلمي الذي بدأوه في عام 2011، مطالبين بإصلاحات في نظام الحكم ووقف التمييز المذهبي.

اخبار ذات صلة

ارسال التعليق