ما مصير محمد بن سلمان في عهد بايدن؟ .. شبكة أمريكية تحلل
قالت شبكة “إن بي سي” الأمريكية إن العلاقات الدبلوماسية مع السعودية التي كانت وثيقة وذات “طابع خاص” في عهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لن تستمر بهذا الشكل في عهد الرئيس المنتخب جو بايدن، وستتغير، وستكون علاقة مؤسسية بين دولتين.

قالت شبكة “إن بي سي” الأمريكية إن العلاقات الدبلوماسية مع السعودية التي كانت وثيقة وذات “طابع خاص” في عهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لن تستمر بهذا الشكل في عهد الرئيس المنتخب جو بايدن، وستتغير، وستكون علاقة مؤسسية بين دولتين.

 

وأضافت شبكة “إن بي سي” في تقرير لها إنه عندما زار ترامب المملكة في أول زيارة خارجية رسمية له عام 2017، تم إغراقه بالاحتفالات، وظلت العلاقة بين البلدين دافئة طوال فترة إدارته.

 

لكن بينما يستعد بايدن ليصبح الرئيس السادس والأربعين ، فمن غير المحتمل أن يجعل من الرياض محطة اتصال متكررة.

 

وقال بعض المحللين إن بايدن تعهد بـ”إعادة تقييم” العلاقة الأمريكية مع المملكة الغنية بالنفط والمحافظة بشدة، ومن المرجح أن يكون للسعودية علاقة أقل امتيازًا مع إدارة بايدن مما كانت عليه مع فريق ترامب.

 

وكانت المملكة متأخرة وبطيئة بشكل ملحوظ في تهنئة بايدن علناً على فوزه الرئاسي المتوقع، وكان التأخير متوقعا.

 

إذ كانت الصداقة بين البلدين دافئة بشكل خاص في ظل حكم ترامب الذى عمل منذ بداية حكمه على حماية ولي العهد السعودي الحاكم الفعلي للبلاد محمد بن سلمان، ووضع المملكة في قلب سياسته بالشرق الأوسط، ودعم موقفها ضد إيران وشجعها على شراء أسلحة أمريكية الصنع.

 

وأشاد ترامب بالقمع السعودي ضد مئات من كبار رجال الأعمال والمسؤولين وأفراد العائلة المالكة في فندق ريتز كارلتون في الرياض في نوفمبر/تشرين الثاني 2017.

 

كما وقف ترامب إلى جانب السعودية حتى عندما خلصت وكالة المخابرات المركزية إلى أن “بن سلمان”، أمر بكل وحشية بقتل الكاتب في صحيفة “واشنطن بوست” الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

 

في المقابل، وخلال حملته الانتخابية، وصف بايدن السعودية بأنها “منبوذة” وقال إنه يعتقد أن “خاشقجي” قُتل بأمر من ولي العهد.

 

وتعهد بايدن أيضا بإنهاء الدعم الأمريكي للعدوان السعودي على اليمن والتي تسببت في مقتل أكثر من 112 ألف شخص وتسببت في أسوأ أزمة إنسانية في العالم ، مما ترك الملايين يعانون من نقص الغذاء والأدوية.

 

وأشار بايدن إلى أنه سيتوقف عن بيع الأسلحة للرياض وتعهد بالدفاع عن حقوق المعارضين السياسيين في جميع أنحاء العالم، في إشارة إلى أولئك المسجونين في المملكة، كما أعرب عن رغبته في العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران في عهد “بارك أوباما”.

 

وقالت ياسمين فاروق، الزميلة الزائرة في برنامج الشرق الأوسط في مؤسسة كارنيجي للسلام الدولي إلى شبكة “إن بي سي”، في إشارة إلى الحصانة السياسية: “ما سيفقدونه هو الحصانة الكاملة التي منحها ترامب لهم والوصول الشخصي”.

 

فيما قال “روبرت جوردان”، الذي شغل منصب سفير الولايات المتحدة لدى السعودية من 2001 إلى 2003 في إدارة الرئيس “جورج دبليو بوش”، إن السعوديين حصلوا على “ضوء أخضر من إدارة ترامب”.

 

وأضاف جوردان: “أعتقد أن الضوء الأخضر سيتحول الآن على الأقل إلى اللون الكهرماني وأن الأمريكيين سيكونون أقل دعما للمغامرة المتهورة من جانب ولي العهد”.

 

واستخدم “ترامب” العام الماضي حق النقض (الفيتو) ضد قرار للكونجرس بإنهاء المساعدة العسكرية الأمريكية في الحرب السعودية في اليمن، بالإضافة إلى ثلاثة إجراءات أخرى تهدف إلى منع مبيعات أسلحة تزيد قيمتها على ثمانية مليارات دولار للسعودية والإمارات.

 

وعلقت فاروق أنها تعتقد أن بايدن سيكون أكثر انتقائية عندما يتدخل لدى الكونجرس نيابة عن المملكة وسيتحدث ضد انتهاكات حقوق الإنسان والقمع.

اخبار ذات صلة

ارسال التعليق