قناة عبرية تفضح دور السعودية في اتفاق التطبيع مع المغرب
كشفت محطة تلفزيونية إسرائيلية أن السعودية لعبت دوراً في اتفاق التطبيع، الذي توسط به الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، بين المغرب وكيان الاحتلال الإسرائيلي.

كشفت محطة تلفزيونية إسرائيلية أن السعودية لعبت دوراً في اتفاق التطبيع، الذي توسط به الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، بين المغرب وكيان الاحتلال الإسرائيلي.

 

ولم يوضح تقرير القناة "12" الإسرائيلية كيف تورطت السعودية في الاتفاق السيء الذكر، ولم تعلق الرياض بدورها على هذه الأنباء، ولكن صحيفة "ذا تايم أوف إسرائيل"، التي تناولت في تقرير لها دور السعودية في اتفاق التطبيع، أكدت بأنه لم يكن من الممكن السماح بأي من صفقات التطبيع الأخيرة دون ضوء أخضر من السعودية، وفقاً للعديد من المحللين.

 

ولاحظ تقرير القناة "12" أن صحيفة بارزة مرتبطة بالعائلة المالكة السعودية قد وضعت أخبار الصفقة على صفحتها الأولى في إشارة إلى دعم سعودي، وقالت المحطة نقلاً عن مصادر دبلوماسية إنه من الممكن جداً أن تكون الرياض مستعدة، ايضاً، لتطبيع علاقاتها مع "إسرائيل" قريباً، على الرغم من تظاهر السعودية بالغضب من "إسرائيل" بسبب تسريب أنباء اجتماع عقد الشهر الماضي بين رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو وولي العهد السعودي محمد بن سلمان في منتجع نيوم.

 

وكشف الموقع أن السعودية تعمل مع إدارة ترامب لحمل المزيد من الدول الأخرى على توقيع اتفاقيات التطبيع مع الكيان الاسرائيلي، ربما قبل أن يتولى الرئيس المنتخب جو بايدن الحكم.

 

وأضاف التقرير أن بن سلمان يراقب عن كثب ما يحدث في محاولة لتمهيد الطريق لصفقة سعودية- إسرائيلية في نهاية المطاف، وتكهن التقرير بأن سلطنة عمان التي أشادت بالاتفاق ستكون الدولة القادمة في مسلسل التطبيع.

 

وزعم تقرير المحطة أن إندونيسيا، وهي أكبر دولة مسلمة في العالم من حيث عدد السكان، حريصة على إقامة علاقات مع الكيان الإسرائيلي.

 

ومن دون ذكر مصادر، قالت القناة "12" إنه من غير المرجح التوصل لاتفاق تطبيع كامل مع السعودية في الأسابيع المقبلة، ولكن قد يكون من الممكن إقناع الرياض باتخاذ خطوات أصغر نحو التطبيع بعد الإعلان الإماراتي الإسرائيلي في غشت، حيث وافقت السعودية على البدء في السماح للرحلات الجوية الإسرائيلية باستخدام مجالها الجوي.

اخبار ذات صلة

ارسال التعليق