تطوّرات جديدة في قضية اتّهام ابن سلمان بمُحاولة اغتيال الجبري
رفض محمد بن سلمان مزاعم بأنّه أرسل فرقة اغتيال من النّخبة لقتل مسؤول المخابرات السعودي السابق سعد الجبري، المَنفي في كندا، وقال إنّه محصّن من المُلاحقة القَضائيّة.

رفض محمد بن سلمان مزاعم بأنّه أرسل فرقة اغتيال من النّخبة لقتل مسؤول المخابرات السعودي السابق سعد الجبري، المَنفي في كندا، وقال إنّه محصّن من المُلاحقة القَضائيّة.

 

وقدّم محامي ابن سلمان مايكل كيلوج، طلباً لرفض دعوى الجبري أمام محكمة محليّة في واشنطن العاصمة، نافيًا مزاعمه.

 

وقال كيلوج "إنّ ولي العهد مُحصّن من الملاحقة القضائية الأمريكية باعتباره أحد كبار المسؤولين في دولتهِ".

 

وبحسب موقع "بزنس إنسايدر" الذي نقل عن المستندات القضائيّة، فقَبل أسبوعين من هذا التاريخ، نفّذ عناصر فرقة الإغتيال الواردة أسماؤهم في ملف الجبري قتل الصّحفي جمال خاشقجي في إسطنبول.

 

وفي الشكوى، اتّهم الفريق القانوني لابن سلمان، الجبري بإساءة التّصرف وسرقة 11 مليار دولار أثناء عمله في وزارة الداخلية السعودية.

 

وكان سعد الجبري مسؤولاً كبيراً في وزارة الداخلية السعودية، قد تقدّم بشكوى بتاريخ 6 آب/أغسطس متّهماً محمد بن سلمان بإرسال فريقاً من العُملاء السعوديين يُعرَفون باسم "فرقة النمر" لاغتياله في تورنتو في 15 تشرين الأول/ أكتوبر عام 2018.

 

المصدر : العهد الأخباري

اخبار ذات صلة

ارسال التعليق