ويستمر اضطهاد بني سعود بحق أهل العوامية
بكثيرٍ من التعصّب والطائفية وبطريقة مُباغتة، أقدمت الأجهزة السعودية على هدم مسجد الإمام الحسين (ع) في الزارة جنوب بلدة العوامية، بعدما طوّقته صباحاً دون أيّ إنذار مُسبق.

بكثيرٍ من التعصّب والطائفية وبطريقة مُباغتة، أقدمت الأجهزة السعودية على هدم مسجد الإمام الحسين (ع) في الزارة جنوب بلدة العوامية، بعدما طوّقته صباحاً دون أيّ إنذار مُسبق.

 

التصعيد الجديد للسلطات لا يُفسّر سوى أنه استهداف عنصري مقيت لكلّ من رفع صوته بوجه آل سعود، خاصة أن المسجد كان مقرًّا للشيخ الشهيد نمر باقر النمر يؤمّ فيه المصلّين ويُرشدهم الى الحقّ.

 

مصادر من داخل البلدة قالت لموقع "العهد الإخباري" إن خطوة اليوم مرتبطة بحملة الهدم التي كانت قد بدأتها السلطات قبل أشهر بحجّة توسعة الطرقات وتطوير المنطقة عمرانياً وإنعاش الاقتصاد في القطيف وعموم المنطقة الشرقية، مؤكدة أن الغايات الحقيقية للمشروع هي طمس وإزالة كلّ ما يتعلّق بالشهيد النمر وحركته السياسية السلمية.

  

وعليه، لا تنفصل عملية اليوم عن عمليات تهجير سكان حيّ المسورة في العوامية وتدميره بالكامل قبل عاميْن عندما سُلب منهم وبالإكراه أكثر من 488 عقارًا لهم، وعن تهجير عوائل من البلدة ومُحيط مقبرتها.

 

وليس بعيدًا، اقتحمت قوات الأمن السعودية مدينة الأحساء أمس واعتقلت السيد هاشم الشخص من منزله، بعد تطويق الحيّ بالكامل من قبل جهاز المباحث العامة، الذي عمد الى تخريب محتويات المنزل والعبث بها.

 

المصدر : العهد الأخباري

اخبار ذات صلة

ارسال التعليق