الضغوطات على المواطنين فقط .. الموازنة السعودية لعام 2021 تنذر بثورة شعبية
عكست الموازنة السعودية للعام الجديد 2021م، حجم الإنفاق السعودي على مجالات وقطاعات متعددة، دون تركيز النظام السعودي على خدمات المواطنين أو رفع الضرائب الباهظة عنهم.

عكست الموازنة السعودية للعام الجديد 2021م، حجم الإنفاق السعودي على مجالات وقطاعات متعددة، دون تركيز النظام السعودي على خدمات المواطنين أو رفع الضرائب الباهظة عنهم.

 

وتوقع مركز دراسات استراتيجي وأمني (ستراتفور) حدوث ثورة شعبية غاضبة من المواطنين العام القادم في المملكة تحت دوافع اقتصادية.

 

وتُظهر موازنة عام 2021 أنها لا تزال ملتزمة بخفض الإنفاق الحكومي وإرساء الاستدامة المالية طويلة الأجل من خلال الإصلاحات.

 

لكن الزيادة اللازمة في نشاط القطاع الخاص لتعويض التخفيضات في الإنفاق العام.

 

وكذلك دعم الآفاق المالية طويلة الأجل للمملكة، ليست مضمونة، مما يخلق احتمالية بحدوث ثورة شعبية مدفوعة بالأسباب الاقتصادية.

 

وتخصص الميزانية 264 مليار دولار للإنفاق الحكومي، بإيرادات متوقعة قدرها 226 مليار دولار.

 

اضطرابات اجتماعية

وقال وزير المالية السعودي محمد الجدعان إنه لا يزال يتعين النظر إلى الميزانية على أنها توسعية، حتى مع التخفيضات في الإنفاق الحكومي المباشر، لأن صناديق الثروة السعودية ستنفق مئات المليارات من الريالات في الاقتصاد المحلي.

 

ولن يعتمد تمويل العجز على تقليص الإنفاق فحسب، بل سيحدث عن طريق المزيد من الديون واستنزاف الاحتياطيات المالية الحكومية.

 

على المدى الطويل؛ قد تؤدي جهود التنويع المستمرة التي تبذلها الرياض إلى حدوث اضطرابات اجتماعية، حيث من المرجح أن يشعر السعوديون بعدم اليقين بشأن مستقبلهم الاقتصادي طوال العام المقبل.

 

وتشير الزيادة المتوقعة في الإيرادات الضريبية العام المقبل إلى أهميتها المتزايدة كمصدر للإيرادات غير النفطية في السعودية، وهو تحول اجتماعي كبير للمملكة.

 

وستحاول الحكومة تخفيف الصدمة من خلال إجراء تخفيضات متواضعة لمبالغ المزايا الاجتماعية المدرجة في الميزانية.

 

لكن الاضطرابات قد تستمر في الازدياد إذا لم يخفف التعافي الاقتصادي بشكل كبير من تركة الوباء المتمثلة في ارتفاع تكلفة المعيشة المتوقعة للسعوديين.

 

وتشير التقديرات إلى أن الإيرادات الضريبية عام 2021 سترتفع بنسبة 30.8% مقارنة بعام 2020، بناءً على الرسوم الجمركية الجديدة وزيادة ضريبة القيمة المضافة في السعودية من 5% إلى 15% في يوليو/تموز 2020.

 

وأثارت زيادة ضريبة القيمة المضافة تذمرًا كبيرًا بين المواطنين السعوديين بخصوص ارتفاع تكاليف المعيشة.

 

وتتوقع أن يتقلص عجز ميزانية المملكة عام 2021 إلى 4.9% من الناتج المحلي الإجمالي من عجزها البالغ 12% عام 2020.

 

كما تتوقع الموازنة أيضًا خفضًا بنسبة 7.3% في الإنفاق الحكومي وتتضمن إشارات عديدة إلى التزام الرياض المستمر بأهداف “رؤية 2030”.

اخبار ذات صلة

ارسال التعليق