السعودية تغلق اكبر الموانئ النفطية وتحاول تصدير بريطانيا للواجهة
أغلقت السعودية، الاثنين، اكبر موانئها النفطية على البحر الأحمر، رغم أن بيان وزارة الطاقة الرسمي الذي بثه التلفزيون السعودي قبل قليل لم يشير إلى تضرر الميناء في هجوم جدة.

أغلقت السعودية، الاثنين، اكبر موانئها النفطية على البحر الأحمر، رغم أن بيان وزارة الطاقة الرسمي الذي بثه التلفزيون السعودي قبل قليل لم يشير إلى تضرر الميناء في هجوم جدة.

وأكدت منظمة عمليات التجارة البحرية في المملكة المتحدة “UKMTO” اغلاق ميناء جدة الذي يعد اهم الموانئ النفطية السعودية على البحر الأحمر.

وكان الميناء تعرض في وقت مبكر لهجوم الحق اضراراً بمركز توزيع النفط والميناء وفق ما ذكرته وكالات دولية، إلى جانب اشتعال الحريق في ناقلة نفط بريطانية في الميناء خلال عملية التفريغ.

ومع أن الانفجار وقع في وقت مبكر من فجر الاثنين وسط تكتم سعودي الإ أن وزارة الطاقة السعودية أصدرت في وقت متأخر من مساء اليوم  بياناً بالحادثة على واقع الضغوط الدولية مع ارتفاع أسعار النفط عالميا بفارق 2 %.

وتجاهل البيان السعودي الإشارة إلى تضرر الميناء، محاولا تصوير الحادثة بانها وقعت قبالة الميناء واستهدفت ناقلة النفط البريطانية على الرغم من تأكيد الشركة المالكة للسفينة بأن الهجوم وقع داخل الميناء وخلال التفريغ.

ولم تتضح دوافع السعودية التي اشارت في بيان لها إلى أن الهجوم تم بزورق مفخخ في إشارة إلى الاتهامات التي تسوقها لأنصارالله وتسعى من خلالها لتدويل الساحل الغربي لليمن في إطار حربها المستمرة منذ 6 سنوات، على الرغم من عدم  تعليق صنعاء بعد، وما اذا كانت تهدف من خلال هذا البيان لجر بريطانيا التي تدفع دوليا نحو سلام شامل في اليمن إلى مواجهة مع صنعاء لا سيما وأن السفينة البريطانية تعد الثالثة التي تتعرض لهجمات قبالة السواحل السعودية واليمنية الخاضعة أصلا للسعودية،  أم لتلافي شماته دولية بفشلها في حماية مصالحها الاستراتيجية بعد 6 سنوات من الحرب والحصار على اليمن ونجاح قوات صنعاء بالوصول إلى عمق منشاتها الاستراتيجية رغم نشر احدث المنظومات الدفاعية في محيطها.

اخبار ذات صلة

ارسال التعليق