استقالات واسعة لمدراء الشركات السعودية .. كارثة اقتصادية جديدة
تشهد أكثر من 200 مؤسسة وشركة سعودية خلافات عميقة منذ عدة شهور دفعت إلى استقالات لكبار المدراء فيها.

تشهد أكثر من 200 مؤسسة وشركة سعودية خلافات عميقة منذ عدة شهور دفعت إلى استقالات لكبار المدراء فيها.

 

ونشأت هذه الخلافات كنتيجة طبيعية لتدهور الاقتصادي السعودي – بشكل غير مسبوق- نتيجة سياسات ولي العهد محمد بن سلمان.

 

وعلى سبيل المثال، تشهد بعض الشركات السعودية المدرجة في البورصة تغييرًا في الأدوار القيادية الرئيسية بوتيرة سريعة.

 

10 رؤساء تنفيذيين

واستبدلت تلك الشركات حوالي 10 رؤساء تنفيذيين في الربع الأخير من عام 2020.

 

واستقالت رانيا نشار، وهي أول امرأة تقود مجموعة مصرفية في المملكة، من مجموعة سامبا المالية يوم الثلاثاء.

 

وستصبح رانيا مستشارة أولى في صندوق ثروة البلاد البالغ 360 مليار دولار.

 

وقالت شركة الاتصالات السعودية، أكبر مشغل للهواتف في الشرق الأوسط، الشهر الماضي إن رئيسها التنفيذي سيغادر بعد عامين فقط في هذا المنصب.

 

كانت المملكة أكبر اقتصاد عربي ، هي الأكثر نشاطًا في الشرق الأوسط في الضغط من أجل الاندماج في مختلف القطاعات في الماضي القريب.

 

تم تعديل المناصب القيادية الرئيسية، بما في ذلك تلك الموجودة في صندوق الثروة الخاص بها.

 

هناك حوالي 200 شركة مدرجة في البورصة السعودية، وكانت معظم استقالات هذا الربع مرتبطة بـ “ظروف شخصية” غير مبررة.

 

استقالات واسعة

وأبرز التغييرات الملحوظة في الرئيس التنفيذي في الربع الرابع من عام 2020:

 

22 ديسمبر: استقالة الرئيس التنفيذي لسامبا رانيا نشار. محمد بن عبدالله آل الشيخ يتولى منصب الرئيس التنفيذي.

 

15 ديسمبر: استقالة الرئيس التنفيذي لسبكيم صالح باحمدان. عبدالله السعدون رئيساً تنفيذياً

 

7 ديسمبر: استقالة الرئيس التنفيذي لشركة بترورابغ ناصر المهاشر. عثمان الغامدي رئيساً تنفيذياً

 

3 ديسمبر: استقالة طارق النعيم، الرئيس التنفيذي لشركة البحر المتوسط والخليج للتأمين. عمر المحمود يصبح الرئيس التنفيذي

 

29 نوفمبر: استقالة الرئيس التنفيذي لمصرف الإنماء عبدالمحسن بن عبد العزيز الفارس. عبد الله علي آل خليفة يصبح الرئيس التنفيذي

 

29 نوفمبر: استقالة الرئيس التنفيذي للاتصالات السعودية ناصر الناصر. جاري البحث عن خليفة

 

17 نوفمبر: استقالة الرئيس التنفيذي لشركة المراعي ماجد نوفل. بدر عبد الله العيسى يصبح العضو المنتدب ويدير منتج المواد الغذائية حتى يتم تعيين الرئيس التنفيذي.

 

9 نوفمبر: استقالة الرئيس التنفيذي لشركة اليمامة للصناعات الحديدية سهل الثوبيتي. يوسف با زيد رئيساً تنفيذياً

 

28 أكتوبر: استقالة الرئيس التنفيذي لمجموعة صافولا أنيس أحمد مؤمنة. وليد خالد فطاني يصبح الرئيس التنفيذي.

 

15 أكتوبر: استقالة الرئيس التنفيذي للأبحاث والتسويق السعودي صالح الدويس. جمانة الراشد تصبح الرئيس التنفيذي.

 

7 أكتوبر: استقالة الرئيس التنفيذي لبنك الجزيرة نبيل داود الحوشان. نايف عبد الكريم العبدالكريم يصبح الرئيس التنفيذي.

 

انهيار الاقتصاد

وفضحت مجموعة البنك الدولي، النظام السعودي، الذي يكذب على مواطنيه ويصدر تقارير اقتصادي “مخادعة”.

 

وقالت إن المملكة تلاعبت ببيانات تقرير ممارسة أنشطة الأعمال ليبدو اقتصادها الأكثر تحسنا على مستوى العالم.

 

جاء ذلك في بيان، بشأن تصحيح البيانات الواردة في تقرير ممارسة أنشطة الأعمال ونتائج مراجعة داخلية لنزاهة البيانات.

 

وأفادت أن النتيجة المنشورة للحالة الاقتصادية السعودية قبل رصد المخالفات المتعلقة بمؤشرات الحصول على الائتمان ودفع الضرائب هي 71.6.

 

فيما أصبحت بعد تصحيح هذه المخالفات 70.9.

 

وبوضع تلك النتيجة في الاعتبار مع البيانات المنشورة لجميع البلدان الأخرى فإن الترتيب العالمي للمملكة سيكون 63.

 

وهو ما لا يجعلها الاقتصاد الأكثر تحسنًا في ممارسة أنشطة الأعمال لعام 2020.

اخبار ذات صلة

ارسال التعليق