استهداف الناقلات في موانئ السعودية: ماذا تشتري مليارات بن سلمان؟
استهداف الناقلات في موانئ السعودية: ماذا تشتري مليارات بن سلمان؟ إلى متى يواصل بن سلمان مغامرته العسكرية العاثرة باليمن الآن وقد أخذت عناصر فشلها تتعاقب وتتراكم؟

في ضربة جديدة تستهدف الأمن القومي السعودي وليس قطاع الطاقة والنفط فحسب، أعلنت شركة هافنيا السنغافورية للشحن تعرّض إحدى ناقلاتها إلى ضربة من «مصدر خارجي» مجهول أثناء تفريغ حمولتها قبالة ميناء جدّة، مما أسفر عن نشوب حريق ووقوع انفجار واحتمال تسرّب كميات من 60 ألف طن من البنزين كانت الناقلة قد حملتها من ميناء ينبع السعودي قبل نحو أسبوع.

وتأتي هذه الضربة بعد سوابق عديدة وقعت مؤخراً واستهدفت قطاع الطاقة السعودي على وجه التحديد، إذ تعرضت ناقلة يونانية إلى انفجار في ميناء الشقيق السعودي أواخر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، سبقه قصف صاروخي على محطة توزيع للمنتجات البترولية تابعة لشركة أرامكو شمال مدينة جدة. وإذا كانت السلطات السعودية قد سارعت إلى اتهام الحوثيين بالوقوف خلف هاتين الحادثتين، فإنها بصدد الضربة التي تعرضت لها الناقلة السنغافورية التزمت الصمت المطبق حتى ساعة إعداد هذا التعليق، وتركت أمر الإخبار عن الواقعة إلى شركة هافنيا ومصادر البحرية البريطانية وشركات الأمن والاستخبارات الخاصة العاملة في المنطقة.

وإذا كانت جماعات الحوثي قد اقتفت أثر السلطات السعودية وامتنعت عن إعلان المسؤولية عن الضربة الأخيرة، فإن المنطق السليم يشير بكل وضوح إلى أن الحرب التي تقودها السعودية في اليمن منذ سنة 2015 هي الخلفية الأولى لهذه الوقائع والسبب الأبرز وراء مختلف مظاهر التوتر والضربات الصاروخية التي طالت الأهداف الحيوية السعودية والمطارات ومنشآت أرامكو وقطاع النفط بصفة خاصة. والسؤال الأول الذي يُطرح بصفة فورية ومشروعة هو التالي: إلى متى يواصل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مغامرته العسكرية العاثرة في اليمن، الآن وقد أخذت عناصر فشلها تتعاقب كل يوم وتتراكم أكثر فأكثر؟ وإلى متى، وقد أخذ التناقض بين الشريكين في المغامرة، السعودي والإماراتي، يتجلى على أصعدة سياسية وعسكرية ودبلوماسية، ويتفاقم بين الميليشيات التي تحشدها أبو ظبي في الجنوب وتلك التي تساندها الرياض في الشمال؟

السؤال الثاني الذي يُطرح بقوة أيضاً، ولا يرتبط بالمغامرة العاثرة إياها بل بسياسات بن سلمان وخياراته الطائشة في إهدار أموال الشعب السعودي وثرواته، هو التالي: أين صفقات الأسلحة بمليارات الدولارات مع الولايات المتحدة إذا كانت عاجزة عن صدّ «مصدر مجهول» يستهدف أحد أضخم موانئ السعودية على البحر الأحمر؟ وأين ضمانات الحماية التي لم يكف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن ابتزاز حكام السعودية بها علانية، إذا كان الأسطول الخامس الأمريكي لا يملك أي تعليق على استهداف الناقلات على امتداد شواطئ المملكة، بل يبدو عاجزاً تماماً عن تفسير السهولة التي تُنفّذ بها تلك العمليات؟

سؤال ثالث الذي يخص إمعان السلطات السعودية في التكتم على هذه الأخبار وكأنها لا تقع على أراضي المملكة أو على شواطئها من جهة أولى، أو كأنها من جهة ثانية لا تدخل ضمن نطاق وعود بن سلمان بالشفافية والانفتاح ومصارحة الشعب حول وقائع تخص أمن المملكة القومي والاقتصادي والعسكري. ويبقى السؤال الرابع: إذا كانت إيران، عبر ذراعها الحوثي، تسعى إلى شراء أوراق الضغط والتفاوض مع الإدارة الأمريكية المقبلة، فما الذي تشتريه مليارات بن سلمان سوى العجز والفشل والتخبط؟

المصدر : القدس العربي

مقالات ذات صلة

ارسال التعليق